أخبار عاجلهأهم الأخبار العالميةالاكثر قراءةالكرة الأفريقيةالكرة العالميةميديا الأهلي

سر انهيار الكرة الإسبانية بعد فضيحة برشلونة وطرد مبكر للريال..

تقرير : أحمد السايح

كوابيس وليالٍ حزينة عاشتها جماهير الكرة الإسبانية خلال الفترة الماضية، بعد وداع ريال مدريد ثم أتلتيكو وأخيرا برشلونة لبطولة دوري أبطال أوروبا.

البداية كانت بفريق ريال مدريد الذي ودع البطولة الأسبوع قبل الماضي، بعد الهزيمة أمام مانشستر سيتي بنتيجة 4 – 2، بمجموع مباراتي الذهاب والإياب.

رغم الخروج المبكر لـ ريال مدريد، أن البعض أن الوداع المبكر على يد فريق بحجم مانشستر سيتي أمرا مقبولا، كما أن الملكي حقق بعض الإنجازات التي تشفع له عند جماهيره مثل التتويج بالسوبر الإسباني والدوري الإسباني، حتى وإن كان الوداع الأوروبي مؤلما.

الريال ودع البطولة؟ لا مشكلة، يوجد أتلتيكو مدريد وبرشلونة من إسبانيا قادران على المنافسة على اللقب.

أتلتيكو كانت لديه مباراة أمام لايبزيج الألماني، الخميس الماضي وهو لقاء مضمون بالأرقام والتاريخ لصالح الأتليتي بنسبة تتعدى  80% .

لكن كرة القدم لا تعترف بالأرقام والتاريخ، وإنما نعترف بالمجهود على أرض الملعب، حيث حقق لايبزيج مفاجأة من العيار الثقيل بالفوز على كتيبة سيميوني بنتيجة 2 – 1، والتأهل إلى الدور ربع النهائي لأول مرة في تاريخه.

خرح الريال والأتلتيكو وأصبح برشلونة هو الأمل الأخير لـ إسبانيا في البطولة، رغم صعوبة مباراته أمام بايرن ميونخ، لكنه ايضا البلوجرانا التي سيطر على أوروبا لسنوات طويلة خلال الألفية الثالثة.

بدأ برشلونة المباراة بشكل سيئ للغاية واستقبلت شباكه هدفا في الدقائق الأولى، لكنه أدرك التعادل سريعا عن طريق ألابا مدافع البافاري الذي سدد هدفا بالخطأ في مرماه.

كاد برشلونة أن يتقدم سريعا عقب إدارك التعادل، حيث مرر ميسي كرة ساحرة من الجانب الأيمن مرت من الجميع لتصطدم بالقائم.

استحوذ البافاري بعدها على الملعب بالطول والعرض وسجل الثاني والثالث والرابع بكل سهولة، وكأن لاعبو برشلونة لم يكونوا في وعيهم في تلك الليلة، لينتهي الشوط الأول بنتيجة 4 – 1.

تحسن برشلونة إلى  حد ما في بداية الشوط الثاني ونجح في تسجيل الهدف الثامي عن طريق سواريز، لكن بايرن ميونخ رد بهدف خامس.

وقبل نهاية المباراة بعشر دقائق شن بايرن ميونخ عدة غارات مرعبة على مرمى برشلونة، ليسجل السادس والسابع والثامن، لينتهي اللقاء بفضيحة لـ برشلونة.

سر انهيار الكرة الإسبانية:

فقدت الفرق إسبانيا هيبتها خلال آخر موسمين بالبطولات الأوروبية، بسبب رحيل العديد من الأساطير والنجوم وعدم إيجاد بديل لهم، حيث فقد برشلونة في السنوات القليلو الماضية تشافي بسبب اعتزاله وإنيستا الذي رحل إلى اليابان بسبب تقدمه في العمر ونيمار الذي هرب إلى باريس سان جيرمان، وبقى ميسي يحارب وحيدا، بعد فشل مجلس الإدارة في تعويض رحيل هؤلاء النجوم.

أما ريال مدريد فقد فشل في تعويض كريستيانو رونالدو الذي رحل إلى يوفنتوس في صيف  2018، حيث لم يعثر الفريق على لاعبا قادرا على تسجيل 50 هدفا في الموسم مثل كريستيانو، كما أن اللاعب كان بمثابة القائد الذي يحفز زملائه دائما ويمنحهم الثقة والأمان على أرض الملعب.

رحيل عددا كبيرا من النجوم عن برشلونة وريال مدريد خلال المواسم الماضية وفشل إيجاد بدلاء لهم، كان سببا في إنهيار الكرة الإسبانية مؤخرا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض