أخبار عاجلهأهم الأخبار العالميةالكرة الأفريقية

فضائح ومهازل تتسبب في إثارة البلبلة بالاتحاد الإفريقى

فضائح كثيرة كان بطلها حكام المسابقات الإفريقية، تسببت في إثارة البلبلة ولعبت دورا في زعزعة فقدان الثقة في اقضاة الملاعب الذين يتم تعيينهم عن طريق لجنة الحكام بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”، وهو ما كان أثره سلبيا على عدد من الأندية.

توالت حالات الظلم التحيمي والقرارات غير المنصفة لصاحب الحق، وكان قرار اعتبار الوداد المغربي خاسرا في إياب نهائي دوري الأبطال 2019 بمباراة رادس، التي شهدت فضائح تحكيمية ووقائع هزلية بعدما تعمد الطرف التونسي تعطيل تقنية الفيديو “فار” آخر فضائح هزت عرش الاتحاد القاري.

القرار جاء غريبا وصادما لجماهير الكرة الإفريقية خاصة وجماهير كرة القدم العالمية بشكل عام، بعدما اغتال قرار اللجنة التأديبية بالاتحاد الإفريقي العدالة الكروية، وجعل الجميع يشكك في نزاهة وحيادية الاتحاد القاري، الذي لم يعد يقف مدافعا عن أصحاب الحقوق، وأكد بما لا يدعو مجالا للشك أن هناك أيدي تعبث في الخفاء وتحرك صناع القرار داخل الكاف.

مسلسل المهازل يتواصل داخل الكاف في أزمات كثيرة، كان من المتوقع أن يكون فيها الاتحاد الإفريقي نصيرا للحق ولكنه انحاز في طرف الباطل وجاء قراره على غير هوى العدالة التحكيمية، وكشف عن دخول أطراف خفية قد تكتب السطر الأخير في وجود عدالة داخل الكاف، ورغم أن الأزمة وصلت الاتحاد الدولي لكرة القدم وتحدث عنها السويسري انفانتينو رئيس فيفا ، واستبشر الجميع خيرا في أن تعود كفة العدالة إلى مكانها الطبيعي، ولكن ظهر قوة أصحاب الشر داخل الاتحاد القاري ودورهم الفعال في توجيه صناع القرار بما يتسق مع رغباتهم.

وقائع كثير سابقة تثبت غياب العدالة الكروية بين جدران الكاف ، بعدما تخاذل عن إنصاف أصحاب الحق قبل واقعة مباراة إياب نهائي إفريقيا 2019، والغريب في الأمر أن كل الوقائع كان الترجي التونسي طرفا فيها، وهو ما يثير علامات استفهام كثيرة:

فضيحة رادس
 

شهدت مباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا فضائح كروية بعدما تجاهل الحكم الجامبي بكاري جاساما احتساب هدف صحيح للوداد المغربي، وقت ان كانت المباراة تشير إلى تقدم الترجي بهدف نزيف، ليعترض الوداد ويطلب اللجوء إلى تقنية الفار ليفاجأ بأن الفار معطل ولم يتم العمل به، وبعدها يطالب الحكم الفريق المغربي باستكمال المباراة وإلا يعلن إنهاء واعتباره خاسرا وهو ما اعترض عليه الوداد، وبعد مناقشة الأزمة من قلب المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي أقر بضرورة إعادة المباراة قبل أن يلغى القرار من لجنة الانضباط وتقر اللجنة التأديبية بعدم إعادتها واعتبار الترجي بطلا، مغتالة بذلك كل دلالات العدالة الكروية.

التعدي على الأهلي
 

تعرض الأهلي للظلم خلال مشاركته في نهائي دوري أبطال إفريقيا 2018 بعد تعرض حافلته للرشق بالطوب من قبل جماهير الترجي قبل خوض مباراة الإياب بالنهائي الإفريقي، ولم يتدخل كاف لحماية الفريق الضيف، ويعاقب صاحب ال{ض بل غض بصره عن الأزمة، بخلاف أن تقنية الفيديو كانت معطلة على غرار ما حدث في تنهائي 2019، بخلاف تدخل الكاف الفوري لإيقاف مهاجم الأهلي وليد أزارو بعد 24 فقط من ذهاب النهائي الإفريقي ببرج العرب، لمجرد قيامه بتمزيق قميصه، بل وأعاد فتح مدرج الفيراج الخاص بجماهير الترجي، كاسرا كل تقاليد العدالة بهذا القرار.

أزمة قسنطينة
 

شن طارق عرامة، رئيس نادي شباب قسنطينة الجزائري، هجومًا حادًا على الاتحاد الإفريقي والترجي التونسي قبل انطلاق منافسات دور الثمانية لدوري أبطال إفريقيا ، بسبب توقيع عقوبة اللعب بدون جماهير على شباب قسنطينة الجزائري قبيل مواجهته للترجي التونسي في دور الثمانية لدوري الأبطال، كاشفا أن هناك ثنائي تونسي داخل لجنة الإنضباط بالكاف، و هذا يمنح أكثر من تفسير بخصوص العقوبة التي تعرضنا لها مؤخرا، معتبار أن العقوبة صدرت بعد إعلان نتيجة القرعة التي وضعتنا في مواجهة الترجي التونسي، وسنحرم من جمهورنا بدون وجه حق، مضيفا أنهم مُجبرون على الاعتراف بأن الكرة الجزائرية لا تمتلك من يحمي مصالحها.

يد انرامو
 

في إياب النهائي الإفريقي بين الأهلي والترجي عام 2010 تعرض الأهلي لظلم بين بعد احتساب الحكم جوزيف لامبتي لهدف غير شرعي للترجي التونسي بعدما أحرز مايكل اينرامو الهدف بيده وهو ما تغاضى عنه الحكم المعروف بفساده وتم إيقافه فيما بعد لاتهامه بتلقيه رشوة وإشاد كرة القدم الإفريقية، ليحصل الترجي على لقب غير شرعي.

أزمة أول أغسطس
 

قدم نادي أول أغسطس الأنجولي بشكوى إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” والاتحاد الدولي “فيفا” ضد الحكم جاني سيكازوي بسبب الأحداث التي شهدتها مباراة الفريق أمام الترجي التونسي بنصف نهائي دوري الأبطال ، وقال كارلوس هندريك، رئيس نادي أول أغسطس، إنه يطالب بإعادة المباراة على أرض محايدة، مع معاقبة طاقم التحكيم بقيادة الزامبي جاني سيكازوي، مؤكدا أن المباراة شهدت العديد من المخالفات، طاقم التحكيم كان متحيزًا للترجي، والأجواء التي شهدها الملعب لم تكن مواتية لمباراة كرة قدم بدوري الأبطال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض