أخبار عاجلهأسرة الأهليالفريق الأول

الصخرة يعيد زكريات الأبطال والتاريخ المشرف للمنتخب المصرى

استعاد وائل جمعة مدافع النادي الأهلى ومنتخب مصر الأسبق ذكريات تتويج الفراعنة بلقب بطولة كأس الأمم الافريقية 2006 ، بعد الفوز على كوت ديفوار بركلات الترجيح فى البطولة التى استضافتها مصر وسط حضور جماهيرى يقارب الـ80 ألف مشجع. ونشر وائل جمعة عبر حسابه على انستجرام صورة من لحظة تتويج المنتخب الوطنى بالبطولة التى افتتحها الفراعنة يوم 20 يناير 2006 باكتساح المنتخب الليبى بثلاثية نظيفة، نال ميدو شرف تسجيل الهدف بعد “17” دقيقة فقط من ضربة حرة، ولم يحتج الفراعنة سوى خمس دقائق أخرى حتى سجل الهدف الثانى، وقبل النهاية بـ”12″ دقيقة سجل أحمد حسن الهدف الثالث. وائل جمعة وائل جمعة وفى الجولة الثانية “24 يناير2006” فشل المنتخب المصرى من فك عقدة المغاربة ووقع فى فخ التعادل السلبى ، وأصبح المنتخب المصرى فى حاجة إلى نقطة واحدة للتأهل ولكنه لم يكتف بها وثأر من أفيال كوت ديفوار بثلاثة أهداف مقابل هدف تقدم متعب مبكرا للفراعنة،

وائل جمعة

 

وتعادل أرونا قبل نهاية الشوط الاول، وفى الشوط الثانى أضاف أبوتريكة ومتعب هدفين آخرين فى شباك الحارس البديل . وتصدر المنتخب المصرى مجموعته برصيد “7” نقاط بفارق نقطة عن كوت ديفوار، وودع المغرب و ليبيا البطولة . وفى ربع النهائى “3 فبراير 2006″، ثأر الفراعنة من زأئير ” الكونغو الديمقراطية ” بعد “32” عاما وهزمها برباعية مقابل هدف، سجل أحمد حسن هدفين أولهما من ضربة جزاء فى الشوط الاول، والثانى قبل النهاية بدقيقة من ضربة حرة من الجانب الايسر دخلت الشباك دون اى يلمسها احد، وسجل حسام حسن هدفا تاريخيا قبل نهاية الشوط الاول بدقائق جعله أكبر لاعب يسجل فى تاريخ الكان، و أضاف عماد متعب الهدف الثالث فى الشوط الثانى، بينما سجل للكونغو الديمقراطية عبد الظاهر السقا مدافع المصرى فى مرماه عن طريق الخطا . ليصعد المنتخب المصرى لمواجهة السنغال فى نصف النهائى “7 فبراير 2006” وكان السنغال قد تخطى غينيا “3/2″، و نجح عمرو زكى من خطف بطاقة التأهل بعد نزوله بدقيقة بعد واقعة ” ميدو والمعلم الشهيرة” و كان المنتخب المصرى قد تقدم عن طريق ضربة جزاء سجلها أحمد حسن فى الشوط الاول، و تعادل نيانج فى الشوط الثانى . ليتقابل المنتخب المصرى من جديد مع نظيره الايفوارى فى نهائى البطولة “10 فبراير 2006” وسط أكثر من “80” ألف متفرج يتقدمهم الرئيس حسنى مبارك، أنتهى وقتها ألاصلى و ألاضافى بالتعادل السلبى ،أهدر من خلالها أحمد حسن ضربة جزاء أحتسبها التونسى مراد الدعمى ـ لتبتسم ضربات المعاناة الترجيحية للفراعنة مجددا بعد عشرون عام بعد أن تصدى عصام الحضرى لركلتى جزاء ليفوز الفراعنة باللقب الخامس . ويعد منتخب مصر صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الحصول على بطولة كأس الأمم الأفريقية برصيد 7 ألقاب يليه الكاميرون برصيد 5 ألقاب ثم غانا برصيد 4 ألقاب ثم نيجيريا برصيد 3 ألقاب. وكان آخر تتويج للمنتخب المصرى بلقب كأس الأمم الأفريقية فى عام 2010 بأنجولا، وللمرة الثالثة تواليا بعد 2006 بمصر و2008 بغانا. استعاد وائل جمعة مدافع النادي الأهلى ومنتخب مصر الأسبق ذكريات تتويج الفراعنة بلقب بطولة كأس الأمم الافريقية 2006 ، بعد الفوز على كوت ديفوار بركلات الترجيح فى البطولة التى استضافتها مصر وسط حضور جماهيرى يقارب الـ80 ألف مشجع. ونشر وائل جمعة عبر حسابه على انستجرام صورة من لحظة تتويج المنتخب الوطنى بالبطولة التى افتتحها الفراعنة يوم 20 يناير 2006 باكتساح المنتخب الليبى بثلاثية نظيفة، نال ميدو شرف تسجيل الهدف بعد “17” دقيقة فقط من ضربة حرة، ولم يحتج الفراعنة سوى خمس دقائق أخرى حتى سجل الهدف الثانى، وقبل النهاية بـ”12″ دقيقة سجل أحمد حسن الهدف الثالث. وائل جمعة وائل جمعة وفى الجولة الثانية “24 يناير2006” فشل المنتخب المصرى من فك عقدة المغاربة ووقع فى فخ التعادل السلبى ، وأصبح المنتخب المصرى فى حاجة إلى نقطة واحدة للتأهل ولكنه لم يكتف بها وثأر من أفيال كوت ديفوار بثلاثة أهداف مقابل هدف تقدم متعب مبكرا للفراعنة، وتعادل أرونا قبل نهاية الشوط الاول، وفى الشوط الثانى أضاف أبوتريكة ومتعب هدفين آخرين فى شباك الحارس البديل . وتصدر المنتخب المصرى مجموعته برصيد “7” نقاط بفارق نقطة عن كوت ديفوار، وودع المغرب و ليبيا البطولة . وفى ربع النهائى “3 فبراير 2006″، ثأر الفراعنة من زأئير ” الكونغو الديمقراطية ” بعد “32” عاما وهزمها برباعية مقابل هدف، سجل أحمد حسن هدفين أولهما من ضربة جزاء فى الشوط الاول، والثانى قبل النهاية بدقيقة من ضربة حرة من الجانب الايسر دخلت الشباك دون اى يلمسها احد، وسجل حسام حسن هدفا تاريخيا قبل نهاية الشوط الاول بدقائق جعله أكبر لاعب يسجل فى تاريخ الكان، و أضاف عماد متعب الهدف الثالث فى الشوط الثانى، بينما سجل للكونغو الديمقراطية عبد الظاهر السقا مدافع المصرى فى مرماه عن طريق الخطا . ليصعد المنتخب المصرى لمواجهة السنغال فى نصف النهائى “7 فبراير 2006” وكان السنغال قد تخطى غينيا “3/2″، و نجح عمرو زكى من خطف بطاقة التأهل بعد نزوله بدقيقة بعد واقعة ” ميدو والمعلم الشهيرة” و كان المنتخب المصرى قد تقدم عن طريق ضربة جزاء سجلها أحمد حسن فى الشوط الاول، و تعادل نيانج فى الشوط الثانى . ليتقابل المنتخب المصرى من جديد مع نظيره الايفوارى فى نهائى البطولة “10 فبراير 2006” وسط أكثر من “80” ألف متفرج يتقدمهم الرئيس حسنى مبارك، أنتهى وقتها ألاصلى و ألاضافى بالتعادل السلبى ،أهدر من خلالها أحمد حسن ضربة جزاء أحتسبها التونسى مراد الدعمى ـ لتبتسم ضربات المعاناة الترجيحية للفراعنة مجددا بعد عشرون عام بعد أن تصدى عصام الحضرى لركلتى جزاء ليفوز الفراعنة باللقب الخامس . ويعد منتخب مصر صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الحصول على بطولة كأس الأمم الأفريقية برصيد 7 ألقاب يليه الكاميرون برصيد 5 ألقاب ثم غانا برصيد 4 ألقاب ثم نيجيريا برصيد 3 ألقاب. وكان آخر تتويج للمنتخب المصرى بلقب كأس الأمم الأفريقية فى عام 2010 بأنجولا، وللمرة الثالثة تواليا بعد 2006 بمصر و2008 بغانا.استعاد وائل جمعة مدافع النادي الأهلى ومنتخب مصر الأسبق ذكريات تتويج الفراعنة بلقب بطولة كأس الأمم الافريقية 2006 ، بعد الفوز على كوت ديفوار بركلات الترجيح فى البطولة التى استضافتها مصر وسط حضور جماهيرى يقارب الـ80 ألف مشجع.   ونشر وائل جمعة عبر حسابه على انستجرام صورة من لحظة تتويج المنتخب الوطنى بالبطولة التى افتتحها الفراعنة يوم 20 يناير 2006 باكتساح المنتخب الليبى بثلاثية نظيفة، نال ميدو شرف تسجيل الهدف بعد “17” دقيقة فقط من ضربة حرة، ولم يحتج الفراعنة سوى خمس دقائق أخرى حتى سجل  الهدف الثانى، وقبل النهاية بـ”12″ دقيقة سجل أحمد حسن الهدف الثالث.    وائل جمعة وائل جمعة   وفى الجولة الثانية “24 يناير2006” فشل المنتخب المصرى من فك عقدة المغاربة ووقع فى فخ التعادل السلبى ، وأصبح المنتخب المصرى فى حاجة إلى نقطة واحدة للتأهل ولكنه لم يكتف بها وثأر من أفيال كوت ديفوار بثلاثة أهداف مقابل هدف تقدم متعب مبكرا للفراعنة، وتعادل أرونا قبل نهاية الشوط الاول، وفى الشوط الثانى أضاف أبوتريكة ومتعب هدفين آخرين فى شباك الحارس البديل .   وتصدر المنتخب المصرى مجموعته برصيد “7” نقاط بفارق نقطة عن كوت ديفوار، وودع المغرب و ليبيا البطولة .   وفى ربع النهائى “3 فبراير 2006″، ثأر الفراعنة من زأئير ” الكونغو الديمقراطية ” بعد “32” عاما وهزمها برباعية مقابل هدف، سجل أحمد حسن هدفين أولهما من ضربة جزاء فى الشوط الاول، والثانى قبل النهاية بدقيقة من ضربة حرة من الجانب الايسر دخلت الشباك دون اى يلمسها احد، وسجل حسام حسن هدفا تاريخيا قبل نهاية الشوط الاول بدقائق جعله أكبر لاعب يسجل فى تاريخ الكان، و أضاف عماد متعب الهدف الثالث فى الشوط الثانى، بينما سجل للكونغو الديمقراطية عبد الظاهر السقا مدافع المصرى فى مرماه عن طريق الخطا .   ليصعد المنتخب المصرى لمواجهة السنغال فى نصف النهائى “7 فبراير 2006” وكان السنغال قد تخطى غينيا “3/2″، و نجح عمرو زكى من خطف بطاقة التأهل بعد نزوله بدقيقة بعد واقعة ” ميدو والمعلم الشهيرة” و كان المنتخب المصرى قد تقدم عن طريق ضربة جزاء سجلها أحمد حسن فى الشوط الاول، و تعادل نيانج فى الشوط الثانى .   ليتقابل المنتخب المصرى من جديد مع نظيره الايفوارى فى نهائى البطولة “10 فبراير 2006” وسط أكثر من “80” ألف متفرج يتقدمهم الرئيس حسنى مبارك، أنتهى وقتها ألاصلى و ألاضافى بالتعادل السلبى ،أهدر من خلالها أحمد حسن ضربة جزاء أحتسبها التونسى مراد الدعمى ـ لتبتسم ضربات المعاناة الترجيحية للفراعنة مجددا بعد عشرون عام بعد أن تصدى عصام الحضرى لركلتى جزاء ليفوز الفراعنة باللقب الخامس .   ويعد منتخب مصر صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الحصول على بطولة كأس الأمم الأفريقية برصيد 7 ألقاب يليه الكاميرون برصيد 5 ألقاب ثم غانا برصيد 4 ألقاب ثم نيجيريا برصيد 3 ألقاب.   وكان آخر تتويج للمنتخب المصرى بلقب كأس الأمم الأفريقية فى عام 2010 بأنجولا، وللمرة الثالثة تواليا بعد 2006 بمصر و2008 بغانا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض