أخبار عاجلهأسرة الأهلياخبار المحترفينالاكثر قراءةالكرة العربيةالكرة المصريةحواراتمقالاتميديا الأهلي

أيمن البرادعي يكتب: عم يا جناينى !

بداية الكارثة فى التعامل مع اتحاد الكرة ان ينظر إليه على أنه تورتة شهية لا بد من تقطيعها التقطيعة الحريفة لكى يلتهم المسؤولون عنها الحلويات والسكريات والذى منه.
اللجنة الجديدة والذى يرأسها الجنايني اعطتنا هذا الإحساس مع اول اجتماع لها …فعكس ما كنا ننتظر منها من قرارات توحى لنا ببداية جديدة لإصلاح حال الكرة المصرية وجدنا للاسف بداية النهم قد ظهر للتورتة الشهية وبدأ التقطيع الذى سال له اللعاب مبكرا….القرارات المنتظرة لم تكن إصلاحية ولم تكن تصحيحية لأوضاع خاطئة ..ولكنها كانت توزيع للسفريات و منتخبات ….أما عن الإصلاحات التى جاءوا أساسا لها فلم نسمع عنها شيئا…
ودعونا نسأل سؤالا واضحا ومباشرا …هل هناك ما ينص فى القانون أو اللائحة على لزوم إسناد السفريات لأعضاء مجلس الإدارة أو اللجنة التى تدير شؤون الاتحاد…لماذا مثلا لا يتم إسناد رئاسة بعثات السفر لأى كادر سواء شاب او خبرة ينتمى للمنظومة ..هل فى ذلك مخالفة مثلا قانونية أو لائحية ؟ لا أعتقد.
اتصور لو تم ذلك لكانت رسالة من هذه اللجنة انه نظروا للتورتة هذه المرة بشكل مختلف…
الرسائل الأخرى التى يجب أن تذهب إلى لجنة الجناينى هى:
فرق بين الإسراع والتسرع فى مسألة تعيين المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم ..فالمطلوب الإسراع في حسم هذه المسألة وعدم حسمها بداعى عدم وجود داعى للتسرع أمر مرفوض تماما فوجود جهاز للمنتخب اليوم قبل غد أمر مهم جدا والتأخير غير مبرر..فإختيار مدرب وطنى غير محتاج إلى علماء الكيمياء لكى يحلوا هذه المعادلة البسيطة.
أما الرسالة الأخيرة فتتلخص فى قول حسبنا الله ونعم الوكيل فى كسر وإهانة المحترم سمير محمود عثمان بهذا القرار الخاطئ باستبعاده من رئاسة لجنة الحكام رغم أنه لم يمر أيام على عمله ورغم تقبل الرأى العام له فى المهمة المنتظرة لما يتمتع به من سيرة ذاتية معروفة للجميع ….
جبر الخواطر على الله….يا عم يا جناينى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:
الأهلي فاميلي

مجانى
عرض