أخبار عاجلهأسرة الأهلياخبار المحترفينالاكثر قراءةالفريق الأولالكرة الأفريقيةالكرة العالميةالكرة العربيةالكرة المصريةحواراتمقالاتميديا الأهلي

أيمن البرادعي يكتب : ليس مجرد فوز بالدورى ولكنه انتصار على حروب قذرة.

لم يكن فوز الأهلى بدرع الدورى هذا الموسم مجرد فوز معتاد بالبطولة المفضلة للمارد الأحمر…فقد فاز بهذه البطولة من قبل أربعين مرة وهذه هى المرة الواحدة والأربعين….لقد تعدى توصيف ما فعله الأهلى فى هذا الموسم من فوز إلى انتصار …نعم انتصار حقيقي له طعم وفرحة وبهجة غير عادية ….انتصار الأهلى هذا الموسم ليس بمسابقة الدورى فقط ولكنه انتصار على حروب قذرة تعرض لها الأهلى هذا الموسم بجانب أمور غريبة وعجيبة كانت بعيدة عن لعبة كرة القدم …فقط نتذكر هنا بعض ما تسعفه ذاكرتنا لما تعرض له هذا الأهلى فى موسم أطلقوا عليه لقب موسم استثنائى….

انتصر الأهلى على حرب استثمارية محمومة كان هدفها كسر الأهلى باى شكل من الاشكال قادها رجل غير مصرى أدى دورا مشبوها ثم رحل غير مأسوف عليه .

انتصر الأهلى على تحالف عجيب بين واهب الملايين وبين المنافس لكى لا يفوز الأهلى بالدورى باى شكل.

انتصر الأهلى على تجاوزات واتهامات المستثمر وبذاءات وحماقات المستشار .

انتصر الأهلى على تخبط اتحاد فاشل أضر الأهلى فى لاعبيه فحولوا النادى إلى مستشفى الأهلى واذوه فى بطولة إفريقية خسرها بسبب جدول مباريات انتحاري وبسبب تخاذل إدارة الاتحاد فى الوقوف بجانب النادى مثلما يفعل الاتحادان المغربى والتونسي مع انديتهم.

انتصر الأهلى لأن الله أراد أن يجبر بخاطر هذا الإنسان النبيل …إنه محمود الخطيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:
الأهلي فاميلي

مجانى
عرض