أخبار عاجلهالكرة الأفريقيةالكرة العالميةالكرة المصرية

أرقام كارثية.. لماذا اختفى عبدالله السعيد بكأس الأمم؟

علي الرغم من تألق عبدالله السعيد صانع ألعاب بيراميدز مع الفريق الأزرق ببطولة الدوري وتسجيله لأربعة أهداف وصناعته لـ8 إلا أنه ظهر بشكل مغاير مع منتخب مصر بتصفيات كأس الأمم الأفريقية وأنهى دور المجموعات بأرقام كارثية.

عبدالله السعيد الذي يشغل مركز صانع الألعاب رقم (10) فشل في التسجيل أو صناعة الأهداف بل لم يسدد على المرمى (بين القائمين والعارضة) إلا تسديدة واحدة فى ثلاث مباريات.

وفتحت أرقام عبدالله السعيد الكارثية المجال حول تقدم اللاعب فى العمر (يبلغ 34 عاما بعد أيام) وعدم قدرته على الظهور الدولي أو حتى الاحتراف فى دوري خليجي كالسعودي مثلاً لتتوقف قدراته حالياً عند المحلية متسلحاً بخبرته فى المقارنة مع مجهوده البدني

أرقام السعيد مع منتخب مصر فى ثلاث مباريات لم تتوقف عند تسديده على المرمى مرة واحدة فقط من إجمالي 3 تسديدات فقط وصنع فرصة واحدة فقط فى 230 لعبها أمام زيمبابوي فقط بل إن اللاعب لم يراوغ إلا مرة واحدة فقط في مباراة زيمبابوي.

وبعيداً عن الأرقام فإن عبدالله السعيد افتقد إلى قدرته على التمركز فى وسط الملعب واستلام الكرة وبدأ الهجمات ووضح عليه بشكل واضح معاناته من هبوط فى اللياقة البدنية أثر على أدائه فبعده عن أماكن الخطورة هو ما دفع تريزيجيه إلى لعب هذا الدور والصناعة لصلاح فى مباراة الكونغو وهو ما كان يقوم به السعيد

هبوط اللياقة البدنية ” يعني قصور فى القوة والسرعة والتحميل والقوة المميزة بالسرعة والمرونة والرشاقة والدقة وكل هذا عاني منه السعيد وتسبب فى التمركز الخاطئ وندرة التسديد لعدم الوصول إلى مناطق خطورة إضافة إلى فقد النجم رقم 19 إلى أهم مميزاته، التفاهم مع محمد صلاح حيث تشارك الثنائى فى 3 أهداف من خمسة مباريات لعبها سوياً بتصفيات مونديال روسيا وهو ما أختفي الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض