أخبار عاجلهالأهلي زمانالأهلي والفنالاكثر قراءةالفريق الأولالكرة الأفريقيةالكرة العربيةالكرة المصريةحواراتمقالاتميديا الأهلي

أيمن البرادعي يكتب: الخطيب بين الموهبة ….والهم….صحتك بالدنيا.

جلست مع القامة الكبيرة اللواء عبد المنعم الحاج المدير الفني الأسبق للمنتخب المصري لكرة القدم ورئيس نادى الترسانة الأسبق وتحاورنا فى أمور كثيرة ولكن أكثر ما أثر فى نفسي تلك الملاحظة التى قالها لى عن كابتن محمود الخطيب موهوب الكرة المصرية .. قال لى الكابتن الحاج الخطيب ابنى وانا احبه كثيرا ولكنى حزنت كثيرا عندما رأيته آخر مرة فى المقصورة  باستاد برج العربفى مباراة الاهلى وصن داونز و التى انتهت بفوز الاهلى بهدف واحد للاشئ ..وقلت والكلام للكابتن الحاج اهذا محمود الخطيب ..لقد كبر كثيرا وشكله لا يناسب عمره على الإطلاق ….قلت له يا سيادة اللواء ده بسبب الهم ….قال لى فعلا… الهم اكبر عدو للإنسان …

الكلام طبعا واضح فقد تحمل الخطيب فى سنة واحدة ما لم يتحمله طوال عمره ….فعلا لقد تأثر الخطيب كثيرا بالأحداث المتوالية منذ توليه رئاسة الأهلى ووضح ذلك جدا عليه وجاء ذلك للاسف على حساب صحته ورونقه..

والسؤال هل كان من الأفضل أن لا يدخل الخطيب تجربة رئاسة الأهلى ويستمتع بالهدوء وجنى ثمار موهبته الفذة التى لم نرى مثيل لها ؟

المؤكد أن الخطيب لم يبحث عن مجد جديد برئاسة النادى الأهلى ولكنه أخذ قرار المنافسة على رئاسة لحبه الشديد لهذا الكيان ورغبة منه فى خدمته بإخلاص لا أشك لحظة فيه.

يبقى أن نقول أن تجربة الخطيب فى إدارة النادى الأهلى رئيسا لم تكنمل وعام واحد او أكثر ليست كافية للحكم على هذه التجربة…

كل المطلوب هو الوقوف بجانب الخطيب من كل الأهلاوية سواء في داخل النادى او خارجه ومن حقه علينا أن يكمل دورته كاملة ثم نحكم بعد ذلك الحكم الأخير …

  1. ولكنى أعود فأقول للحبيب الكبير اللواء عبد المنعم الحاج ..عندك حق يا كابتن…..الصحة بالدنيا بحالها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:
الأهلي فاميلي

مجانى
عرض