أخبار عاجلهالفريق الأول

حمادة صدقي: الأخطاء ممنوعة في رادس

حماده لملوم

حقق الأهلى فى 18 ديسمبر 1987 على استاد القاهرة الدولى بحضور 80 ألف متفرج، بطولة دورى أبطال إفريقيا الثانية بعد أن تغلب فى النهائي على الهلال السودانى بهدفين دون رد سجل الأول لاعب الهلال، الثعلب في مرماه، وأضاف أيمن شوقي الهدف الثاني، وكان لقاء الذهاب انتهى في السودان بالتعادل السلبي.
حمادة صدقى مدرب منتخب الشباب الحالى ولاعب الاهلى في هذا التوقيت والحاصل على اللقب الثانى للبطولة الإفريقية يعطى روشتة للاعبى القلعة الحمراء والمدير الفنى باترس كارتيرون قبل لقاء الجمعة أمام الترجى في نهائي دورى رابطة ابطال إفريقيا، وذكرياته مع نهائى 1987.

الأخطاء ممنوعة

شدد حمادة صدقي على ضرورة معالجة الأخطاء الذى وقع فيها الفريق والجهاز الفنى خلال اللقاء الأول على ملعب برج العرب والذي انتهى بثلاثة أهداف مقابل هدف ومن قبلها لقاء الوصل الإماراتى في البطولة العربية، لأن هذا اللقاء الأخطاء فيه ممنوعة خصوصا حارس المرمى محمد الشناوى وخط الدفاع.
السيطرة على منطقة المناورات
طلب حمادة صدقى من اللاعبين التركيز والسيطرة على منطقة المناورات فى نصف الملعب، وعدم التسرع، لأن كلما مر الوقت يكتسب الأهلى الثقة والتوتر ينتقل إلي الترجى وجماهيره.
البدلاء ليسوا على نفس المستوى
كشف حمادة صدقى أن بدلاء الأهلى فى الوقت الحالى ليسوا على نفس مستوى اللاعب الأساسي، وهذا يظهر عند غياب اي لاعب اساسي للإصابة أو الإيقاف ويعانى الأهلى وعلى الجهاز الفنى أن يفطن لهذه النقطة الهامة في التدعيمات القادمة يناير المقبل.

الخطيب رئيسا للبعثة ثقة للاعبين 

أشار صدقى أن وجود الكابتن محمود الخطيب رئيس القلعة الحمراء على رأس بعثة الأهلى في تونس خلال مواجهة الترجى، يعطى الثقة للاعبين والجهاز الفنى، من أجل التتويج بالأميرة السمراء والحصول البطولة التاسعة للاهلى خلال مشواره الأفريقي.
وتابع صدقى أن نهائي 1987 أمام الهلال السودانى على استاد الفاهرة، كان يوم اعتزال محمود الخطيب بعد أن حمل البطولة الثانية مع الأهلى هو لاعب بعد بطولة 82 أمام كوتوكو الغانى والجمعة المقبلة يحقق الأهلى البطولة مع الخطيب وهو رئيس للقلعة الحمراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض