أخبار عاجلهالفريق الأولالكرة الأفريقية

الأهلي يتخطّى وفاق سطيف.. ويواجه الترجي في نهائي دوري أبطال إفريقيا

تأهّل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي،  إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا بالفوز على وفاق سطيف الجزائري 3-2 بمجموع اللقاءين.

كان الأهلي قد حقق الفوز في مباراة الذهاب التي أقيمت باستاد السلام بهدفين مقابل لا شيء، فيما حقق فريق وفاق سطيف الفوز 2-1 في مباراة العودة التي أقيمت مساء اليوم على ملعب 8 مايو، ليتأهل الأهلي للمرة الـ12 لنهائي البطولة.

ويواجه الأهلي الترجي التونسي يوم 2 نوفمبر المقبل في مباراة الذهاب والتي تقام في مصر، فيما تقام مباراة العودة في تونس.

الشوط الأول

الشوط الأول من مباراة الأهلي ووفاق سطيف الجزائري، انتهى بالتعادل السلبي بين الفريقين في اللقاء المقام حاليًا علي ملعب 8 مايو في إياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، وسط حضور جماهيري كبير من الفريق صاحب الأرض.
بدأ الأهلي المباراة بتشكيل مكوّن من: محمد الشناوي، وأحمد فتحي، وسعد سمير، وساليف كوليبالي، وأيمن أشرف، وحسام عاشور، وعمرو السولية، وأحمد حمودي، وإسلام محارب، ووليد سليمان، ووليد أزارو.
وجاءت البداية حماسية من لاعبي وفاق سطيف مستغلًا عاملي الأرض والجمهور، وحاول الأهلي التعامل بخبرات لاعبيه، وشهدت الخمس الدقائق الأول محاولتين من الفريق صاحب الأرض من ضربتين ركنيتين. الأولى، نفّذها أكرم جنحيط أبعدها الدفاع، والثانية عن طريق عبد المؤمن جابو أبعدها ساليف كوليبالي.
في الدقيقة السابعة، احتسب الحكم الجنوب إفريقي فيكتور جوميز، خطأ علي الحبيب بوجلمونه، لاعب الوفاق، بعد التحام مع محمد الشناوي، داخل منطقة الجزاء.
بدأ الأهلي استشعار الخطورة، وظهر في منطقة جزاء الوفاق، من خلال تصويبة قوية لوليد أزارو أبعدها الحارس مصطفي زغبة إلى ضربة ركنية.
في الدقيقة الـ11، ضاعت فرصة الهدف الأول للأهلي من إسلام محارب، الذي تلقّى تمريرة سحرية من وليد سليمان، داخل منطقة الجزاء، إلا أن دفاع سطيف نجح في الوصول إلى الكرة وأبعادها إلى ضربة ركنية.
توقفت المباراة في الدقيقة الـ18، لعلاج وليد أزارو، الذي تعرض لإصابة من التحام قوي مع لاعب الوفاق، وعاد اللاعب إلى أرض الملعب من جديد بعد تدخل الجهاز الفني.
تنوعت هجمات الأهلي مع مرور الوقت من خلال انطلاقات وليد سليمان وأحمد حمودي وتحرك محارب داخل منطقة الجزاء. وفي الدقيقة الـ20، لعب حمودي عرضية داخل منطقة الجزاء من الجبهة اليسرى حاول محارب السيطرة علي الكرة وسدد تصويبة ارتدت من جسد مدافع الفريق الجزائري.
استمرت المحاولات الهجومية من الفريقين، وفي الدقيقة الـ22، نجح عمرو السولية في إبعاد الكرة إلى ضربة ركنية قبل وصولها إلى مهاجم الوفاق في واحدة من أخطر الهجمات. وبعد أقل من دقيقتين، أطلق جحينط تصويبة قوية مرت الكرة على يمين الحارس محمد الشناوي.
في الدقيقة الـ30، ضاعت فرصة خطيرة لوفاق سطيف، عندما استلم سمير عيبود الكرة من الجبهة اليمني داخل منطقة الجزاء في ظل غياب الرقابة الدفاعية، وأطلق تصويبه مرت على يمين الشناوي.
لم ينجح أي فريق في هز شباك الآخر خلال الربع ساعه الأخيرة، رغم المحاولات المستمرة من الفريقين للوصول إلى المرمى، وأهدر حمودي أخطر فرصة في المباراة بعد تلقيه تمريرة أكثر من رائعة من وليد أزارو، إلا أن حمودي الذي كان في مواجهة المرمي دون رقابة وضع الكرة في جسد الحارس لتضيع الكرة وبعدها أطلق الحكم صفّارة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.
الشوط الثاني

في الدقيقة الأولى من زمن الشوط الثاني، لعب وليد سليمان، كرة مباشرة من منتصف الملعب إلى مرمى وفاق سطيف مستغلاً تقدم الحارس مصطفى زغبة، والذي عدل من تمركزه ونجح في إنقاذ الكرة.

في الدقيقة الـ47 نجح سعد سمير، في إنقاذ فرصة خطيرة لوفاق سطيف بعد إبعاد عرضية داخل منطقة الجزاء.

في الدقيقة الـ50، استغل مؤمن جابو، كرة عرضية من الجبهة اليمني ولعب رأسية مرت بجوار القائم الأيمن للشناوي.

في الدقيقة الـ59، أجرى باتريس كارتيرون، التغيير الأول للأهلي بنزول ميدو جابر، بدلا من أحمد حمودي، كما أجري رشدي الطاوسي، المدير الفني للوفاق، تغييرا بنزول أنس السعد بدلاً من إلياس سيدهم.

في الدقيقة الـ61، استغل وليد سليمان، تمريرة طولية من أحمد فتحي، وانطلق سليمان خلف مدافع الوفاق وأطلق تصويبة قوية من داخل منطقة الجزاء على يسار الحارس مصطفي زغبة، ليسجل هدف التقدم للأهلي.

في الدقيقة الـ68، أطلق محمد بكير تصويبة من أمام منطقة الجزاء في الجبهة اليسرى، حاول الشناوي الإمساك بها على مرتين، إلا أن الحكم الجنوب إفريقي جوميز احتسب الكرة هدفًا، ليتعادل الفريقان بهدف لكل فريق.

في الدقيقة الـ70، دفع كارتيرون باللاعب هشام محمد بدلاً من إسلام محارب لتأمين وسط الملعب.

في الدقيقة الـ72، سجل وفاق سطيف الهدف الثاني وهدف التقدم في المباراة عن طريق حسام الدين غاشة، والذي كان في مواجهة المرمى وبدون رقابة وفي ظل خروج محمد الشناوي، ليضع الكرة في الشباك ويتقدم الوفاق 2-1.

وأجرى كارتيرون التغيير الثالث بنزول محمد هاني بدلاً من وليد سليمان، بحثًا عن المزيد من التأمين، ولم تشهد الدقائق الأخيرة أي تعديلاً في النتيجة، حتى أطلق الحكم الجنوب إفريقي فيكتور جوميز صفّارة نهاية المباراة ليتأهل الأهلي إلى نهائي البطولة، ويضرب موعدًا مع الترجي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض