الفريق الأولالكرة المصرية

اليوم.. “أجيري” يخطط لحسم التأهل لـ”الكاميرون” من سوازيلاند

كتبت: جودي محمد

يلتقى في الثالثة من عصر اليوم الثلاثاء، بتوقيت القاهرة، منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، بقيادة المكسيكي خافير أجيري، مع نظيرة منتخب سوازيلاند، بقيادة أنطوني مدلولي، على ستاد مافوسو، ضمن منافسات التصفيات الأفريقية، في الجولة الرابعة، من المجموعة العاشرة، والمؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية.
كان المنتخبان قد تقابلا الجمعة الماضية، على ملعب السلام بالقاهرة، في إطار منافسات الجولة الثالثة، وانتهت المباراة بفوز الفراعنة بأربعة أهداف مقابل هدف.
وخاض المنتخب مرانة الوحيد، أمس، وشارك فيه جميع اللاعبين الـ23، الذين اصطحبهم الجهاز الفني، واقتصر المران على بعض التدريبات الاستشفائية، خاصة بعد رحلة السفر الشاقة التي استمرت قرابة الـ10 ساعات، بخلاف الفارق الزمني القليل بين المباراتين.
وأجرى المدير الفني تقسيمة بين اللاعبين، لتنفيذ بعد الجمل التكتيكة، التي تستهدف فتح ثغرات في الخطوط الدفاعية للمنتخب السوازيلاندي، لا سيما بعد أن استوعب اللاعبون نقاط القوة والضعف لهذا المنتخب، وأصبح كتابًا مفتوحًا، سهل التعامل معه، إضافة إلى التدريب على التمركز الدفاعي، وسرعة الارتداد أثناء الهجمات المرتدة، لمنع فتح أي مساحات قد يستغلها المنافس، في إحراز هدف، كما حدث في المباراة السابقة عندما استغلوا خطأ طارق حامد وخروج محمد الشناوي غير المبرر، وأحرزوا هدفهم الوحيد في المباراة.
وشدد أجيري على جميع اللاعبين وحارس المرمى، على ضرورة الالتزام التام بتعليمات الجهاز الفني، بالتمركز الدفاعي الجيد، حتى لا تتكرر أخطاء المباراة الماضية، لاقتناص نقاط المباراة الثلاث، استعدادًا للمواجهة الصعبة أمام تونس بالجولة الخامسة.
واستقر المدير الفني على بعض التغييرات في تشكيل المنتخب أمام سوازيلاند، من خلال الدفع بحسين الشحات لاعب العين الإماراتي، بديلا لمحمد صلاح، الذي يغيب بسبب إصابته بشد في العضلة الضامة، إلى جانب إراحة محمد النني لاعب الوسط، على أن يدفع بسام مرسي أو طارق حامد بدلًا منه، بجوار على غزال، كما سيعود أحمد حجازى لقلب الدفاع، بجوار باهر المحمدي.
وأشار «أجيري»، إلى أنه متفائل بالفوز بنقاط المباراة، خاصة أن منتخب مصر يمتلك أقوى خط هجوم في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الإفريقية، التي تستضيفها الكاميرون العام المقبل، حيث سجل 10 أهداف، بعد مرور 3 مراحل على انطلاق التصفيات، حيث فاز على سوازيلاند بأربعة أهداف لهدف، في المباراة التي جمعتهما على ملعب السلام بالقاهرة، وهو الفوز الثاني على التوالي بالتصفيات، بعدما سبق له الفوز في الجولة الثانية على النيجر بسداسية نظيفة، فى المباراة التي جمعتهما بملعب برج العرب.
وبعقد مقارنة سريعة، بين الغزارة التهديفية لمنتخب مصر، خلال ولاية أجيري، ونظيرتها في عهد الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني السابق لمنتخب مصر، والذي عانت جماهير اللعبة في مصر من أسلوبه الدفاعي البحت، رغم إنجاز التأهل لكأس العالم بروسيا، في ولايته، سنجد أن حاجز الـ10 أهداف، التي سجلها الفراعنة في مباراتين مع المكسيكي، أحرزها لاعبو منتخب مصر في آخر 14 مباراة، تحت قيادة كوبر، أي أن الغزارة التهديفية بلغة الأرقام في عهد أجيري خلال 180 دقيقة، عادلت نظيرتها في آخر 1260 دقيقة لكوبر، في تدريب منتخب البلاد.
المباريات الـ14 الأخيرة لمنتخب مصر في ولاية كوبر، ما بين ودية ورسمية جاءت بواقع 8 هزائم، على يد السعودية وروسيا وأوروجواي وبلجيكا واليونان وأوغندا وتونس والبرتغال، و3 تعادلات أمام الكويت وكولومبيا وغانا، و4 انتصارات على حساب توجو وأوغندا والكونغو، وسجل خلالها المنتخب المصرى 11 هدفًا وسكن شباكه 17 هدفًا.
يشار إلى أن المستوى التهديفي لمنتخب مصر في ولاية كوبر، جاء بنسبة 1.39 هدف في المباراة الواحدة بتسجيل لاعبي الفراعنة 53 هدفًا في 38 مباراة، وسكن مرماهم 31 هدفًا بنسبة 0.8 هدف في كل مباراة.
ولم يتمكن المنتخب المصري من تسجيل 10 أهداف في مباراتين متتاليتين، منذ 13 عامًا وبالتحديد في عام 2005، حين فاز الفراعنة بأربعة أهداف مقابل هدف على حساب المنتخب الليبي، أعقبه سداسية نظيفة بشباك المنتخب السوداني، وذلك بتصفيات كأس العالم 2006، تحت قيادة المعلم حسن شحاتة، قبل أن يعيد المكسيكي أجيري السيناريو في 2018، بقيادة الفراعنة بانتصارين عريضين وصل مجموع أهدافهما للرقم 10.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض