أخبار عاجلهحواراتمقالات

وزير الرياضة يكتب : ذكريات و تاملات قبل الإفطار

ذكريات وتأملات .. قبل الإفطار
فى عام ٢٠٠٦ وأثناء تنظيم كأس الامم الافريقية كانت المجموعة الرابعة فى بورسعيد هى الأقوى وتضم منتخبات غانا ونيچيريا والسنغال وزيمبابوى . الغريب أن منتخب السنغال أصر على الإقامة فى الاسماعيلية والذهاب لبورسعيد مباشرة أيام المباريات . وتأهل المنتخب السنغالى كثانى للمجموعة – رغم صعوبتها -لدور ال٨ فى الاسكندرية ليلاقى غينيا بطل مجموعة إسكندرية والأغرب أن إتصل بى مدير الفريق السنغالى بصفتى مدير البطولة وطلب إستمرار الإقامة فى الفندق بالاسماعيلية والذهاب يوم المباراة لإستاد حرس الحدود بالإسكندرية بمنطقة المكس وأخبرته أن المسافة تزيد على ٣٠٠ كم وسيتسبب ذلك فى إرهاق اللاعبين ولكنه أصر وبَقى فى الاسماعيلية وسافر يوم المباراة ولعب وفاز على غينيا ٢/٣ ووصل للدور قبل النهائى . وبعد ١٢ سنة ومنذ أيام قليلة أصر أيضاً منتخب السنغال للشباب أن يقيم فى الاسماعيلية ويذهب يوم المباراة ليلاقى منتخبنا ببورسعيد والعجيب أنه أيضاً سافر ولعب وكسب.قطعاً هناك تواصل وحوار ونقل الخبرات للأجيال فى إتحاد السنغال لكرة القدم .تحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shortlink:

للاشتراك في google play

الأهلي فاميلي

مجانى
عرض